''); ;








(ألا بذكر الله تطمئن القلوب ).
قال ابن القيم رحمه الله تعالى: الذكر يطرد الشيطان ويقمعه، ويرضي الرحمن ويدني منه
، يزيل الهم والغم عن القلوب،
يجلب له الفرح والغبطة.﴿ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾( سورة الرعد الآية: 28 )
هذه الآية دقيقة جداً يعني السعادة كلها بذكر الله، والمعيشة الضنك
بالإعراض عن ذكر الله:﴿ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾( سورة الرعد الآية: 28 )





''); ;





﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ﴾( سورة النحل الآية: 97 )
هذا كلام خالق الأكوان، المال وحده لا يسعد، والمرأة وحدها لا تسعد، والمنصب وحده لا يسعد،
والصحة وحدها لا تسعد، الله عز وجل يعطي الصحة، والذكاء، والمال، والجمال، والقوة، للكثيرين من خَلقه،
ولكنه يعطي السكينة، هذه تطمئن القلوب، بقدر لأصفيائه المؤمنين،
فأن الذكر يقوي القلب والبدن،
معنوياته عالية جداً، وجسمه قوي،
لأن الجسم متعلق بالنفس،
معظم أمراض الإنسان من البعد عن الله عزوجل


المواضيع المتشابهه: حيااكم الله معانا في حملة { سمعا و طاعة ربي} الجزء السابع دليل الذاكرين قـrـروٌب عرآيسٍ 1433هـ بإذٍنْ الله )(للتفآئل)( الذاكرين الله والذاكرات كونى منهم ولا تترددى














''); ;