المشهور والمغمور. //مقال

المشهور والمغمور. //مقال












































''); ;







بدعوة من محطة فضائية كان من المقرر أن أحل ضيفًا على برنامج إذاعي اسمه «مشهور في عيون الجمهور».... لكنني اعتذرت عن المشاركة لأنني ببساطة لست مشهورًا.. وهذا الكلام ربما ينطبق على كل صحافي وكاتب.. فالصحافي مهما بلغت شهرته فإنها لن تتجاوز في أفضل الأحوال شهرة «كومبارس» في مسلسل عربي.. وهذا ليس نوعًا من التواضع لزملاء المهنة.. بقدر ما هو حقيقة واقعة.. فالكاتب يشتهر في حالة واحدة وهي عندما يمنع من الكتابة.. أي أنه يشتهر عندما يجلس في بيته وليس عندما يكتب.. باستثناء حالات معدودة جدًا.. منها حالة الصحافي الشهير عماد الدين أديب وشهرته تعود إلى عمله التلفزيوني وليس الصحفي.. وكنت قد التقيته أكثر من مرة. وبينما كنت أحاوره وجدت من يقاطع حوارنا ليسلم عليه أو ليطلب توقيع «أوتوجراف».. فسألته ألا ترى أن الصحافي يبدأ صحافيًا وينتهي صحافيًا بينما المذيع ينام مغمورًا ويستيقظ مشهورًا.. فأقر بأن نجوميته تعود للتلفزيون بالدرجة الأولى؛ لأن الناس تحب أن ترى ولا تحب أن تقرأ.. «فالفرجة ببلاش» وغير متعبة بينما الوضع مختلف في القراءة.

هناك ممثل لا أعرف اسمه شارك في برنامج «الفضائيات».. كل دوره أن يقول له داود حسين «الأخ كرتون مكيف فاضي».. «الأخ أباجورة مكسورة»؟ وأسئلة كثيرة من هذا النمط.. هذا الممثل معروف من دون الحاجة لذكر اسمه.. بينما الكتاب يضعون أسماءهم على مقالاتهم كل يوم ولا أحد يعرفهم.





''); ;





وتأكيدًا لهذا الكلام.. فقد كنت قبل عدة سنوات أقف في «لوبي» أحد الفنادق مع الأستاذ الكبير جهاد الخازن رئيس تحرير صحيفة الحياة.. وهو كاتب دولي محترف يكتب منذ سنوات طويلة تتجاوز عددها سنوات عمري بأكمله.. كنت أقف لأتحدث مع كاتب أعتبره مشهورًا بينما لم يقف معه أحد غيري.. ربما ظنوا أنه مدير الفندق.. فهو أنيق بما يكفي لذلك.. وفي الوقت نفسه كان هناك مجموعة من «الصبايا الجميلات» يقفن مع ممثل عربي «نصف مشهور» مندهشات ويطلبن توقيعه!!

الكتّاب والصحافيون ليسوا بأفضل حظًا من جهاد الخازن مهما علا كعبهم، وتعدت شهرتهم آفاق الجريدة التي يعملون بها.. وهم يصنعون المشاهير وينسون أنفسهم.. هذا على صعيد الشهرة.. أما على صعيد الأجور والمرتبات فإن ما يأخذه كل الكتّاب المهمين في شهر تحصل عليه راقصة في ليلة واحدة.. على الرغم من أنهم يكشفون كل الحقائق يوميًا.. بينما هي تكتفي بكشف نصف ساقها.. فهل أصبحت مسألة كشف نصف ساق راقصة تساوي كشف كل الحقائق!

هذه المسألة لا تتعلق بالمشهور والمغمور بقدر ما تتعلق بالزمن المخمور!!

شعلانيات

. كل الناس يتحدثون في تعاستهم ولكن لا أحد يكشف

لك عن سعادته!!

. من يلتفت وراءه بعمق يفهم أمامه بوضوح!!

. في الحب كل شيء صدق.. وكل شيء كذب أيضاً

. حنان المرأة أقوى من قوة الرجل!!

. أنت لا تمدح الناس إلا لكي يمدحوك!.المواضيع المتشابهه: المنتج الكندي المشهور لزيادة طول القامه (بون بلدر) مجرب وممتاز لا يطوفكم برنامج التصميم الثلاثي الابعاد المشهور AutoCAD Pro Plues Android حلو ديب اند ديب المشهور تعالي شوفي الطريقه وتفنتكي





































''); ;


















Top Articles