ابني الرضيع يكره سريره لماذا؟

ابني الرضيع يكره سريره لماذا؟












































''); ;







كثيرًا ما تعاني الأمهات من كراهية صغارهن لأسرّتهم والبكاء كلما وضعنهم داخلها، وستجدين العديد من الاقتراحات من الأمهات الأخريات، مثل تغيير المرتبة أو الوسادة أو حتى مكان السرير.


في الحقيقة، نحن نتعامل مع مشكلة كراهية الصغار لأسرتهم بصورة خاطئة، ونفكر في المشكلة من وجهة نظرنا نحن كناضجين، فمثلًا إذا كنتِ لا تستطيعين النوم من دون وسادة بجواركِ، فستظنين أن ذلك هو السبب، أو إذا كنتِ تتحسسين من نوع معين من أغطية الفراش، فقد تظنين أن طفلكِ يتحسس منه أيضًا، لكن قد تكون مشكلة الصغير مختلفة تمامًا لو نظرتِ للأمور من وجهة نظره.





''); ;





لذلك، سنخبركِ هنا عن أسباب تجعل طفلكِ يكره سريره ربما لم تخطر ببالكِ من قبل.

1. غير معتاد على السرير:

أغلب الأطفال ينامون في غرفة نوم الأم والأب لشهور في بداية حياتهم، وبالتالي عند نقلهم لغرفة منفصلة غير معتادين عليها يكرهون المكان الجديد والسرير، الذي قد لا يكون جديدًا، لكن تقع عليه مشاعر الكراهية بالتبعية.

أيضًا عدم اعتنائك بتنظيم وترتيب فوضى غرفة صغيركِ قد يكون له نتائج عكسية على نوم الطفل، فحاولي دومًا جعلها مرتبة ومرحة، وأجلسا بداخلها بالنهار لقراءة القصص واللعب والغناء، ويمكنكِ وضع الصغير في السرير واللعب معه وهو بداخله حتى يعتاد على الوجود فيه بسهولة أكثر.


2. لا يعرف كيف ينام في السرير:

يحتاج طفلكِ تعلم كيف ينام، لأنها ليست عملية أتوماتيكية كما تظنين، فالطفل كما تعلميه التخلي عن الحفاض في مرحلة لاحقة يجب أن تعليمه كيفية النوم، وذلك عبر تعويده على السرير خطوة بخطوة وخلق روتين للنوم اليومي، وبالطبع الاحتفاظ بهدوئك خلال كل هذه المراحل.


3. السرير يزيد من ألم معدته:

الكثير من الأطفال يعانون من آلام الغازات خلال مراحل نموهم، هذا بالطبع بالإضافة لحساسية الطعام المختلفة وغيرها من الأسباب التي تسبب أوجاع البطن، ومن ثم فمحاولة دفع الصغير للنوم وهو يعاني من هذا الألم لن تؤدي إلا إلى كثير من الدموع.

وظيفتكِ هنا هي معرفة الوضع الأمثل للصغير للنوم الذي لا يدفعه للتألم، والأفضل هو وضعه على جانبه الأيمن مع تأمين جانبيه خاصة في مراحل العمر الصغيرة، وبالطبع ابتعدي تمامًا عن فكرة النوم على البطن لأخطارها العديدة.


4. السرير يجعلكِ متوترة:

هذه مشكلة كبيرة وقد لا تكون مرت ببالكِ من قبل، فعلى سبيل المثال لو كنتِ خائفة من عدم قدرة الصغير على النوم أو المشقة التي سيأخذها تنويمه، فسينتقل هذا الشعور بالخوف والتوتر لصغيركِ شديد الحساسية لمشاعر أمه أكثر مما تتخيلين.

لذلك حاولي دومًا التحكم بمشاعركِ وهدوئكِ أمام طفلكِ فيما يتعلق بسريره أو بنومه، على الرغم من كون هذه نصيحة صعبة للغاية خاصة لأمهات الرضع الصغار الذين يعانون من نقص نوم أطفالهن.

5. أنت من علمته كراهية السرير:

قد يكون كلامي هذا قاسيًا قليلًا، لكن للأسف بعض الأمهات متعودات على وضع أطفالهن في السرير عندما يكونون مُتعبين، أو عندما ترغب الأم في الحصول على بعض الراحة مع جعله في أمان، فيصبح السرير مكانًا للعقاب بدلًا من الراحة بالنسبة للصغير، وبالتالي وضعه فيه للنوم سيكون مصاحبًا بصراخ الاحتجاج على الدوام، ومن ثم فإن وظيفتكِ هنا هي إيجاد مكان آخر سواء لعقاب صغيركِ أو لوضعه بأمان بعض الوقت بعيدًا عنكِ.المواضيع المتشابهه: ابني يكره معلمته..ما الحل؟ قصه مؤثرهـ تبكي الصخر .~ قصه محمد واحمد ... ابكت اعضااء المنتدي !!!





































''); ;