....كل ابونا نعرف اوقات الإستجابة,,لكن هناك وقت قليل منا يعرفه ,, وقلة من يغـتنمه...

....كل ابونا نعرف اوقات الإستجابة,,لكن هناك وقت قليل منا يعرفه ,\, وقلة من يغـتنمه...











































''); ;







بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كيف حالكم يا صويحباتي,,وكيف حال قلوبكم مع الله


اسال الله ان يملء قلوبنا واياكم بـ ذكره,,وان يجعلنا ممن تذكره في وقت الغفلات..امين


اخواتي اغلبنا اذا مو كلنا ,,نعرف اوقات استجابة الدعاء..مثلآ بين الأذان والإقامة بعد الصلاة عند المطر ..الخ


لكن الكثير منا مايعرف او مايجي في باله وقت معين,,هذا الوقت احلف بالله ان شاءلله ان الدعوة فيه لاترد اذا ذكرتي الله فيه


هذا الوقت اسمه وقت الغفلة


ذاكر الله في غفلة الناس له من الاجور والمكانه الرفيعة,,,

اعرف وحده سبحان الله العظيم مو باين فيها كثير إلتزام

لكنها تقول {بفضل الله اذا شفت الناس غافلة ,,ربي يلهمني ذكره,,وعرفت انه اقرب الاحوال الى الله,,

تقول حسيت بلذة وبنشوى استطعمها بينما اللي جالس بجنبي يفتقدها...سبحان الله

تحسين بقرب الله منك وتحسين انك في معيته وحفظه وتحت كنفه سبحانه

والله اني ماذكر اني دعيت الله في هذا الوقت إلا وستجاب الله لي ,,فضل منه والحمدلله}


فـ شوفوا يا اخواتي الاماكن والاحوال اللي الناس تغفل فيه عن الله وعن ذكر الله وعن عبادة الله

مثلآ في الاسواق

مكمن الشهوات اللي تملء هذه الاماكن,,وتحيط بها الفتن من كل جانب

لان الناس تكون مشغولة بالدنيا وزينتها ومتاعها ,, والقلب معلق بـ شهواتها

شهوة المال شهوة النضر شهوة السمع شهوة الكبر ,,شهوة النساء شهوة الرجال شهوة اللبس شهوة الاكل والشرب ..الخ

فذاكر الله في مثل هالاماكن اللي تكثر فيها الغفلة ربي يحبه,,

واذا ربي احب العبد اكيد انه بيكرمه وبيرفعه وبيعطيه من خير الدنيا والاخرة


حتى انا بعض السلف كان يقصد السوق ليذكر الله فيه بين أهل الغفلة

( التقى رجلان منهم في السوق ، فقال أحدهما لصاحبه : تعال حتى نذكر الله في غفلة الناس ، فخلوا في موضع ، فذكرا الله ،

ثم تفرقا ، ثم مات أحدهما ، فلقيه الآخر في منامه ، فقال له : أشعرت أن الله غفر لنا عشية التقينا في السوق ؟ << الله أكبر


او مثلآ كنتي نايمة وفي سابع نومة,,

جاتك صحوة وتبين تقلبين لشقك الثاني "هنا" اذكري الله وادعي

ومن السنة اذا تقلب العبد في نومه ان يقول(( لا إله إلا الله الواحد القهار, رب السموات والارض ومابينهما العزيز الغفار))


عشان كذا كان دعاء التعار من الليل مستجاب,,لان قليل اللي يذكر الله هو مغموس في اقوى والذ شهوة وهي شهوة النوم

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ( من تعار من الليل فقال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير الحمد لله وسبحان الله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله
ثم قال اللهم اغفر لي أو دعا استجيب له فإن توضأ وصلى قبلت صلاته ) .<<<لاحظتوا كيف الذكر سبق الدعاء..؟؟


انتي هنا لو ذكرتي الله فيه يستجاب دعوتك وتقبل توبتك وترفع درجات ,,,ويحبك الله



او مثلآ اذا كنتي في وسط جلسة وضحك و وسوالف وهرج وتنكيت وجو الجلسة مايتفوت

قمتي انتي خليتي بـ قلبك وانتي جالسة بينهم

واستحضرتي النية وذكرتي الله لوبـ سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم والله اكبر

واذا خفتي من الرياء تقدرين تكتفين بـ لا إله إلا الله ,,لان الشفايف ما تتحرك فمايعرف اللي حولك انك ذكرتي الله

وانوي فيها عبادة في غفلة الناس وعمل صالح في السر ترجين بها الفردوس الاعلى بلاحساب ولا سابقة عذاب

وان يحبك الله


وياحبذا لو قمتي وانفردتي بنفسك و صليتي ركعتين,,رغم مافي هذه الجلسة من متعة و وناسة

إلا انك غلبتي شهوة نفسك وفضلتي تصلين والناس غافلة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يحث على قيام الليل في وقت تكون الناس نائمة او لاهيه بمتع الدنيا وغافلة

قال :»إن استطعت أن تكون ممن يذكر الله في تلك الساعة فكن،:»

وفي هذا إشارة إلى فضيلة التفرد بذكر الله في وقت من الأوقات لا يوجد فيه ذاكر له







(( ذاكر الله يا اخواتي في الغافلين كمثل شجرة خضراء في وسط شجر يابس ))


تعرفين ليش هالفئة من الناس لهم مكانه عند الله؟؟

لانهم كابدوا المشقة .. وجهاد مع النفس والهوى والشيطان

مشقة ان يتركوا مابين ايديهم من متع و وناسة او تجارة او او الخ

فـ العبادة وقت الغفلة أشق على النفوس، وأفضل الأعمال أشقها على النفوس

والسبب ؟

لان النفوس تتأسى بما تشاهده من أحوال الناس حولها،

فإذا كثرت يقظة الناس وطاعاتهم كثر أهل الطاعة لكثرة المقتدين بهم فسهلت الطاعات،

وإذا كثرت الغفلات وأهلها تأسى بهم عموم الناس، فيشق على نفوس المستيقظين طاعاتهم لقلة من يقتدون بهم فيها،

وعشان كذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: «للعامل منهم أجر خمسين منكم، إنكم تجدون على الخير أعوانا ولا يجدون» الله أكبر

هذا من غير انك تعتبرين من الغرباء اذا فسد الناس ,,
والرسول صلى الله عليه وسلم دعى للغرباء وقال" طوبى للغربا" وطوبى شجرة في الجنة

وبلا شك إن دعوة الرسول مستجابة عليه الصلاة والسلام


والإنسان اذا عرف اللذة اللي تحصل له ,,تكبد المشقة وسهلت عليه

وان كنتي محبة ,حملك الحب على ان تبذلي اطايبك وان تتركي مشتهياتك ,وان تصبري على مكروهاتك

في رضى حبيبك

فكيف اذا كان هذا الحبيب هو الله ,,تكبدوا المشقة لاجل من يحبون ويرجون رحمته

فيرفعهم الله ويحبهم ويكرمهم



تدرون يا اخواتي انه ممكن تكونين انتي السبب في دفع البلاء عن اهلك و اولادك واحبابك لانك ذكرتي الله في غفلة

فـ المنفرد بالطاعة عن أهل المعاصي والغفلة قد يُدفع به البلاء عن الناس كلهم،

فكأنه يحميهم ويدافع عنهم،

قال بعض السلف: ذاكر الله في الغافلين كمثل الذي يحمي الفئة المنهزمة،

ولولا من يذكر الله في غفلة الناس لهلك الناس،

وقد قيل في تأويل قوله تعالى (ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض)، أنه يدخل فيها دفعه عن العصاة بأهل الطاعة.





''); ;





:»وجاء في الأثر إن الله يدفع بالرجل الصالح عن أهله وولده وذريته ومن حوله :»




ومن ضمن اوقات الغفلة هو وقت الرخاء ,و وقت ألِفَ الناس النعمة ,,فـ يحسبون انها دائمة

فينسون حمد وشكر الله عليها

{تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة }.




اسال الله بمنه وكرمه ان يجعلني واياكم ممن اصطفاه لذكره في كل الأوقات

امين

هذا وماكان من توفيق فمن الله وحده, والحمدلله

وماكان من خطأ ونسيان فمني ومن الشيطان,واستغفر الله لهذا




احبكم في الله



....................



منقوووووول





































''); ;


















Top Articles